منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



“مصر إيطاليا” تسعى لشراء 1500 فدان فى الساحل الشمالي


تعديل مخطط “موسى كوست” للاستفادة من “تنمية قناة السويس” ومضاعفة المساحات التجارية والغرف الفندقية
تسليم 500 وحدة من المشروع 2015.. وفتح الحجز فى 2000 وحدة العام المقبل
تسويق 90% من المرحلة الأولى بـ”كايرو بزنس بارك” وطرح الثانية بـ”سيتى سكيب”
600 مليون جنيه قرضاً من البنك الأهلى لتمويل مشروع إدارى

تسعى مجموعة “مصر إيطاليا” لشراء 1500 فدان فى الساحل الشمالى لتطوير مشروع على غرار “موسى كوست”.

وتوقع المهندس محمد هانى العسال، المدير التنفيذى للمجموعة إتمام المفاوضات مع الجهة مالكة الأرض منتصف العام المقبل، وقدر استثمارات المشروع بـ20 مليار جنيه.

أوضح العسال، أن الشركة تخطط لضخ مليار جنيه فى مشروع موسى كوست بعيون موسى البحر الاحمر العام المقبل، بزيادة 25% على العام الجارى، وطرح نحو ألفى وحدة للبيع بجانب بدء تنفيذ مول تجارى استثماراته 350 مليون جنيه وينفذ على 3 مراحل.

وأشار إلى تعديل المخطط العام لـ”موسى كوست” بعد الإعلان عن مشروع تنمية قناة السويس لكونه جزءاً من المحور، ويمكن استغلاله بما يخدم المشروع.

وأوضح أن التعديلات شملت زيادة مساحة المول التجارى المخطط إنشاؤه بالمشروع إلى 80 ألف متر مربع بدلاً من 10 آلاف متر، ونقل موقعه ليكون على الطريق الرئيسى مباشرة إلى جانب إنشاء أكوا بارك والحصول على رخصة لإنشاء جامعة سياحة وفنادق وزيادة الطاقة الفندقية بالمشروع من فندقين إلى 5 فنادق تضم 1500 غرفة فندقية.

وقال العسال، إن مشروع موسى كوست يعد مدينة سياحية على البحر تقام على مساحة 6.6 مليون متر مربع تستوعب نحو 16 ألف وحدة ما بين فيلات وشاليهات نفذت منها الشركة 2000 وحدة، ويضم 11 حمام سباحة و10 مطاعم ومنطقة ملاعب أوليمبية.

وأشار إلى أن الشركة تتفاوض مع إحدى الشركات الرومانية لإدارة “SPA عالمى ضمن المشروع”، وتستهدف تسليم 500 وحدة العام الجارى، ومضاعفة معدل تسليم الوحدات سنوياً خلال الأعوام المقبلة، وتصل مدة تطوير المشروع 10 أعوام لكونه يتبع نموذج التنمية الشاملة.

وأضاف أن الشركة وقعت مذكرة تفاهم مع شركة هيلتون العالمية لإدارة الفندق ضمن مشروع السخنة، ويضم 170 غرفة فندقية، وتطرح الشركة 500 وحدة ما بين فيلات وشاليهات من المشروع للبيع بداية العام المقبل.

وقال العسال إن مجموعة مصر إيطاليا القابضة تخطط لطرح 10% من أسهم 5 شركات تابعة للمجموعة فى البورصة بداية العام المقبل، وهى شركات “مصر إيطاليا للاستثمار العقارى” و”مصر إيطاليا للتنمية السياحية” و”مصر إيطاليا للتنمية العمرانية” و”مصر إيطاليا البحر الأحمر المطورة لمشروع السخنة” و”مصر إيطاليا للإسكان والتعمير”.

ونقلت مصر إيطاليا ملكية أسهم شركاتها الخمس للقابضة، ووصلت لمراحل نهائية للتقييم، وتتولى شركة “برايم القابضة” مسئولية الطرح، وتضم 12 شركة تابعة فى أنشطة مختلفة منها 5 عقارية.

وكشف العسال، أن المجموعة تلقت عرضاً من إحدى الشركات السعودية العاملة فى القطاع العقارى بالمملكة لشراء 10% من “مصر إيطاليا”، ولا يزال العرض محل دراسة.

وقال العسال، إن مفاوضات حالية للحصول على 3 قطع أراضٍ لتطويرها فى القاهرة الجديدة بمساحات تتراوح بين 100 و500 فدان، والشركة تخطط للمنافسة على الأراضى التى ستطرحها هيئة المجتمعات العمرانية بالقاهرة الجديدة.

أوضح أن الشركة تطرح المرحلة الثانية من مشروع كايرو بيزنس بارك بالقاهرة الجديدة، للبيع خلال فعاليات معرض سيتى سكيب العقارى، وتضم 20 مبنى إدارياً، وسوقت 90% من المرحلة الأولى.

وقال إن مشروع “كايرو بزنس بارك” يعد مجمعاً إدارياً بالقاهرة الجديدة، ويضم 43 مبنى إدارياً و20 ألف متر مربع تجارى وبارك يتسع لـ3500 سيارة إلى جانب قاعة مؤتمرات وفندق 5 نجوم يشمل 120 غرفة.

وأشار إلى أن تطوير المشروع ينفذ على 3 مراحل بتكلفة 1.2 مليار جنيه، والشركة بدأت العمل فيه منذ 8 أشهر، ونفذت نحو 90% من خرسانات المرحلة الأولى وباعت 90% من منها، وتشمل 10 مبانٍ، ويضم المشروع وحدات إدارية بمساحات تبدأ من 170 متراً مربعاً حتى 24 ألف متر.

وأوضح أن الشركة نفذت 15% من خرسانات المرحلة الثانية، وتوقع افتتاح المرحلة الأولى خلال عام 2018، والثانية فى 2019، وتخطط لبيع 30% من مساحة المشروع وتأجير النسبة المتبقية.

كشف العسال أن الشركة تسعى للحصول على قرض من البنك الأهلى خلال الأشهرالقادمة بقيمة 600 مليون جنيه لأجل 5 سنوات، ويوجه لتنفيذ مشروع “كايرو بيزنس بارك”، خاصة أن النسبة الأكبر من المشروع يتم تسويقها للإيجار، وهو ما يؤجل تحصيل عائده إلى ما بعد التنفيذ ودخوله حيز التشغيل.

وتتجه مصر إيطاليا لتنويع مصادر تمويلها لتشمل التمويل الذاتى ومتحصلات العملاء والاقتراض البنكى بجانب الإعداد للطرح فى البورصة.

وذكر أن الشركة بدأت تنفيذ المرحلة الرابعة والأخيرة من مشروع الحى الإيطالى بمدينة 6 اكتوبر فى إطار المشروع الذى يمتد على مساحة 36 فداناً، وسوقت الثلاث مراحل الأولى، وتم تسليم 1250 وحدة منه.

وأضاف أن الشركة سوقت 90% من مشروع إيطاليان إسكوير بمدينة 6 اكتوبر، وهو يمثل الشق التجارى فى مشروع الحى الإيطالى.

وبدأت الشركة تطوير مشروع إيطاليان سكوير بالقاهرة الجديدة، ونفذت الشركة 10% من إنشاءاته وبيع 85% من المشروع، ويضم 40 ألف متر مربع منها 10 آلاف متر مربع تعاقدت عليها شركة “باندا” لإقامة هايبر ماركت، على أن يتم افتتاح المشروع فى 2018. وتخطط المجموعة لطرح مشروعات جديدة من بينها “ايطاليان سكوير” الشروق خلال عام 2016 باستثمارات تبلغ 300 مليون جنيه.

وتعتزم الشركة طرح مشروع “لانوفا فيستا” الذى يضم 131 فيلا تقام على مساحة 40 فداناً بالقاهرة الجديدة نفذت بالكامل، وتصل استثماراته 800 مليون جنيه، وكانت تخطط لتأجيره لكونه منتجعاً مميزاً، لكنها عدلت الفكرة للبيع وتوجيه حصيلتها إلى استثمارات جديدة.

أوضح العسال أن الشركة تقدمت بطلب إلى وزارة الإسكان للمشاركة فى 500 فدان بمدينة 6 أكتوبر، تضم وحدات تلبى احتياجات شرائح مجتمعية مختلفة، إلى جانب شقين إدارى وتجارى، كما تطمح الشركة للمساهمة فى مشروع العاصمة الإدارية بمساحة مماثلة.

وأوضح أن الشركة حريصة على المشاركة فى معرض “سيتى سكيب”، حيث تعتزم عرض حزمة من مشروعاتها التى تضم “موسى كوست عيون موسى البحر الأحمر” و”إيطاليان سكوير” و”لانوفا فيستا” و”كايروبيزنس بارك”.

وأشار إلى أن الشركة لا تخطط للتوسع خارج مصر فى المرحلة الحالية، وتوجه كل استثماراتها للسوق المحلى رغم تلقيها عروضاً من دول عربية فى مقدمتها المغرب.
وقال العسال، إن الارتفاع المستمر لمواد البناء يمثل تحدياً للشركات، خاصة تلك التى تنفذ على مدى زمنى طويل، وتبيع بأنظمة سداد لآجال طويلة، وحال عدم تسريع معدلات البناء ستواجه الشركات مشكلة فى ارتفاع التكلفة إلى جانب الزيادة المستمرة فى أسعار الأراضي.

وأوضح أن أسعار العقارات ارتفعت بنسبة كبيرة وصلت 30% فى بعض المدن الجديدة وفى مقدمتها القاهرة الجديدة فى ظل الارتفاع المستمر لأسعار الأراضى ومواد البناء إلى جانب الطلب المتزايد ونقص المعروض.

كما واصلت أسعار الأراضى الصعود بمعدلات وصلت 50% فى مزايدة القاهرة الجديدة، وهذه المساحات ستطرح وحداتها خلال 6 أشهر، وستكون بأسعار كبيرة لتعويض قيمة الأرض المرتفعة التى تمثل 60 من تكلفة الإنشاء وفقاً لتقديرات العسال.

وأضاف أن الشركة تبحث عن الفرص الاستثمارية أينما وجدت وتتنوع فى مشروعاتها بين قصرة المدى والتى تتطلب من 3 إلى 5 سنوات لتطويرها وبين مشروعات التنمية الشاملة والتى تحتاج بين 15 و20 عاماً لإنجازها.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn.alborsanews.com/2015/09/16/740450