منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



قطر تستكشف فرص الاستثمار فى بريطانيا


أعلنت قطر، أنها سوف تستثمر 5 مليارات جنيه إسترلينى، وهو ما يعادل 6.3 مليار دولار فى المملكة المتحدة على مدى السنوات الخمس المقبلة فى سعيها لتعميق العلاقات التجارية بين البلدين.
وقال الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثانى، المدير التنفيذى لهيئة الاستثمار القطرية فى لندن «لقد تعهدنا بقدر كبير من الاستثمار فى المملكة المتحدة، وخاصة فى البنية التحتية».
أضاف أن هناك ضغطاً من قبل مجلس الإدارة للبحث عن التنويع من حيث الجغرافيا وفئة الأصول، لكننا ما زلنا نتطلع لفرص ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.
وذكرت وكالة أنباء «بلومبرج»، أن المدير التنفيذى لهيئة الاستثمار لم يكشف عن أى تفاصيل أخرى تتجاوز مبلغ الاستثمار المخطط له وجدوله الزمنى.
وتسعى الدولة الخليجية لاستكشاف استثمارات جديدة كبرى فى المملكة المتحدة بالتزامن مع استعدادات لندن للخروج من الاتحاد الأوروبى.
وقالت رئاسة الحكومة القطرية، إن رئيس الوزراء الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثانى، قاد وفداً يضم أكثر من 400 مسئول ومدير أعمال لزيارة مدينتى لندن وبرمنجهام فى اجتماع يستمر لمدة يومين مع نظرائه فى المملكة المتحدة.
وقال رئيس الوزراء القطرى، إن تحويل بلاده إلى مركز عالمى للصناعات القائمة على المعرفة والابتكار هو من أهم أهدافه الحيوية، مضيفاً أن الإمارة تتطلع إلى التعاون مع الحكومة البريطانية وشركاتها لتحقيق هذا الهدف.
وأوضحت «بلومبرج»، أن الاستثمارات القطرية فى بريطانيا من شأنها مساعدة الممكلة المتحدة على تخفيف التداعيات الاقتصادية عقب خروجها من الاتحاد الأوروبى.
يأتى ذلك فى الوقت الذى تتخذ فيه المملكة المتحدة خطوات واسعة للحفاظ على بقاء الاستثمارات الأجنبية حتى بعد الانفصال عن الكتلة الأوروبية.
وتملك قطر، أيضاً، حصة كبيرة من الاستثمارات التى تسهم فى الحفاظ على اقتصاد المملكة المتحدة بجانب أسعار الأصول القوية خلال وبعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، حيث تعد الدولة الخليجية أكبر منتج للغاز الطبيعى المسال فى العالم، وتسلم 90% من واردات المملكة المتحدة من الوقود.
وكانت الدوحة قد كافحت لأجل استثمار مليارات الدولارات فى بنك «باركليز» خلال الأزمة المالية العالمية، كما قامت أيضاً ببناء محفظة أسهم وعقارات بقيمة تزيد على 40 مليار جنيه إسترلينى، وهو ما يعادل 50 مليار دولار على مدى العقد الماضي.
ويضم الوفد القطرى المتجه إلى المملكة المتحدة كبار المسئولين التنفيذيين فى «هيئة قطر للاستثمار» و«قطر للبترول» و«الخطوط الجوية القطرية».
وقال راشيل بيثر، مستشار معهد صندوق الثروة السيادية فى مقابلة هاتفية من دبي، يوم 22 مارس، إن قطر لا تعتقد أن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبى سيؤثر على علاقتهما، وقد يكون خروجها فرصة لتصبح أقوى.
وأشارت الوكالة إلى أن حماية قيمة الأصول القطرية فى المملكة المتحدة والتى تتراوح بين متجر «هارودز» وحصة فى «سينسبري» والمجموعات العقارية مثل فندق «سافوي» وناطحة سحاب «شارد» ليست الدافع الوحيد وراء سعى الدوحة لزيارة بريطانيا، حيث أدى انخفاض أسعار البترول إلى تراجع الإيرادات الحكومية، وهو ما أجبر قطر على إصدار سندات بقيمة 9 مليارات دولار فى مايو الماضى.
ويسعى المسئولون إلى مزيد من تدفقات الاستثمار، حيث تسعى البلاد إلى تنويع اقتصادها بعيداً عن البترول والغاز، وتستمر فى تحديث البنية التحتية بقيمة 200 مليار دولار قبل كأس العالم 2022.
وأوضح فهمى الغصين، الرئيس التنفيذى لشركة «أموال» الذى يخطط لحضور محادثات لندن، أننا نرغب فى جذب أموال مؤسسية من المملكة المتحدة.
وتعد أحد المؤشرات على الشهية القطرية للاستثمارات المملكة المتحدة هو استمرار شراء العقارات سواء من قبل صندوق الدولة أو الأفراد.
وأكدّ لورانس رونسون، مدير المبيعات فى شركة «رونسون كابيتال»، أن المستثمرين الأجانب ينظرون إلى سوق العقارات فى لندن كملاذ جذاب مع تراجع قيمة الإسترلينى؛ بسبب حالة عدم اليقين السياسى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية


2129.23 -0.08%   -1.68
14329.11 %   91.67
10643.63 0.52%   55.54
3050.81 0.01%   0.22

نرشح لك


https://cdn.alborsanews.com/2017/03/30/1003081