منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



كيف يمكن استخدام عملة البيتكوين اليوم؟


البيتكوين هي أول عملة مشفرة وأكثرها استخداماً في العالم. تم تطوير وإطلاق العملة عام 2009، وهي عملة رقمية لامركزية من دون مصدر مركزي أو إدارة فردية. مرت هذا العملة بالكثير من حالات الارتفاع والانخفاض منذ إطلاقها. في العام 2014، أعلن بأن أدائها كان أسواء من الروبل الروسي، والذي كان قد خسر 50% من قيمته خلال ذلك العام، ولكن، في أواخر ديسمبر 2017، وصلت قيمتها إلى قرابة 14,500$. لذلك، هل أصبحت البيتكوين أمراً يفكر الناس فعلياً باستخدامه؟ وإن كانت الإجابة نعم، من يمكنه استخدامها وبماذا يمكن استخدامها؟

البيتكوين كعملة
حتى وقت قريب، لم تعتبر البيتكوين يمكن استعمالها كعملة. من أجل أن تستخدم العملة، يجب أن يكون لدى الناس ثقة بقيمتها، ومعرفة بأن قيمتها سوف تبقى مستقرة من يوم إلى يوم. مع جميع حالات الصعود والهبوط في قيمة البيتكوين، فهي لم تعتبر مستقرة بما يكفي لكي تستعمل كعملة. ولكن هذا الأمر يتغير بشكل بطيء خلال الأعوام القليلة الماضية وبشكل أسرع مؤخراً. بحلول العام 2015، أكثر من 10,000 تاجر قبلوا البيتكوين كطريقة للدفع وهذا الرقم في تصاعد. بين 2.9 و5.8 مليون شخص يستخدمون محفظة العملة المشفرة وأغلبية هؤلاء الأشخاص يستخدمون البيتكوين.

استخدام البيتكوين كحلول للدفع
يمكن أن تستخدم البيتكوين لتحويل النقد من شخص إلى آخر أو إلى تاجر. البيتكوين تعتبر خيار دفع جذاب بالنسبة للتجار بسبب التكاليف المنخفضة المرتبطة بها مقارنة بمعاملات البطاقات الائتمانية. وهي طريقة بسيطة للتاجر والمستهلك وشعبيتها تتنامى كخيار للدفع. من تذاكر الطيران وغرف الفنادق إلى الأغذية والخدمات، هناك الآن شركات كثيرة تقبل البيتكوين طريقة للدفع.

الاستثمارات

ربما يكون الاستخدام الأكثر شيوعاً للبيتكوين اليوم هو الاستثمار. الأشخاص الذين استثمروا في البيتكوين في السنوات الأولى يمتلكون الآن الملايين. بداية العام 2013، سعر البيتكوين كان بضعة دولارات، في حين عند نهاية 2017، كان أكثر من 14,000$. بالطبع، مع مثل هذا الحجم من التقلبات، فإن الاستثمار في البيتكوين لا يناسب الجميع. هذا التداول يحتاج إلى أعصاب من حديد لكي تكون قادراً على رؤية تراجع الاستثمار بعدة مئات من الدولارات خلال بضعة ساعات. ولكن، النمط العام مؤخراً ارتفع والعديد من الناس ينظرون إلى طرق لشراء العملات المشفرة كطريقة للاستثمار.

الخلاصة

في حين أن البيتكوين تبدو براقة ومثيرة حالياً، فلا أحد يعلم حقيقة التوجه الذي سوف تسلكه. تاريخ هذه العملة الرقمية المقطع يظهر بشكل واضح بأنها يجب ألا تؤخذ بشكل مضمون، ولكن زيادة قيمتها بشكل مثير للإعجاب والنمط التصاعدي العام في 2017 جعل العديد من الناس يبدؤون بالتفكير بالعملة المشفرة كنوع من الاستثمار، بالإضافة إلى كونها خيار للعملة. والآن، مع كون العديد من الناس يقبلون البيتكوين كطريقة للدفع، يمكن استخدامها للمزيد من الأمور مقارنة بالسابق.

هناك أيضًا بعض الأنواع الأخرى للعملات الرقمية التي تتشابه في خصائصها العامة مع عملة البيتكوين، وهي: الليتكوين، الريبل، داش والإيثريوم. وتعتبر هذه الأخيرة ثاني أشهر عملة بعد البيتكوين والتي اخترعها عام 2015 المبرمج الروسي فيتاليك بوتيرين. تتميز هذه العملة بأنها عملة ومنصة لا مركزية في الوقت ذاته، وهي تشكل بهذا تهديدًا لعمل الجهات المسؤولة عن التنظيم والرقابة لأن نظام عمل هذه العملة ينجح في إنشاء عقود تعامل ذكية المشابهة للعقود التقليدية ويضمن عدم الإخلال بأي شرط من شروط العقد، وهذا يشبه بشكل بالضبط دور هذه الجهات في الحياة الواقعية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn.alborsanews.com/2018/05/05/1102793