منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



مصر تنتظر قرار أمريكا لاستثنائها من الرسوم الجمركية على الحديد


توقعات بزيادة قيمة التجارة مع دول أفريقيا إلى 4 أمثال عند تفعيل الاتفاقية القارية
قال المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إن الولايات المتحدة الأمريكية لم تحسم قرارها حتى الآن باستثناء مصر من فرض رسوم جمركية على صادرات مصر من الألومنيوم والحديد إلى أمريكا.
تابع «قابيل»، فى تصريحات للصحفيين على هامش فعاليات ورشة عمل الصحفيين الاقتصاديين، التى عقدت بالوزارة على مدار 3 أيام تحت عنوان «آليات وأدوات التجارة الخارجية لمصر»«لم نتوقف منذ إعلان القرار مؤخراً عن المفاوضات، وأجريت مباحثات مباشرة مع وزير التجارة الأمريكى لبحث فرص استثناء مصر من القائمة، ولكن حتى الآن لم نتلق رداً نهائياً».
و بدأت لجنة حكومية زيارتها للولايات المتحدة الأمريكية مايو الجارى؛ لبحث استثناء مصر من قرار الرسوم الجمركية.
قال «قابيل»، إن صادرات مصر لأمريكا من الحديد والألومنيوم «هزيلة»، وفقاً لكل الاتفاقيات التجارية الدولية مصر التى من المفترض ألا تكون ضمن تلك القائمة.
وقرر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، مطلع مارس فرض رسوم جمركية بنسبة 25% على واردات الحديد و10% على واردات الألومنيوم، على جميع الدول المُصدرة لأمريكا.
واستثنى القرار كلاً من «كندا والمكسيك»، على نحو يمثل تراجع عن تعهدات «ترامب» السابقة بفرض الرسوم على جميع الدول، وهو ما فتح الباب أمام بعض الدول لاستثنائها من هذا القرار.
وقال «قابيل» إن الحكومة لديها توجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالتوسع فى أفريقيا اقتصادياً.
وأضاف أن اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التى وقعتها مصر مارس الماضى سترفع صادرات مصر للقارة الأفريقية 4 أمثال قيمتها الحالية، والتى تبلغ 4 مليارات دولار للدول المنضمة للاتفاقية.
وأوضح أن اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية أهم حتى من اتفاقية الاتحاد الأوروبى، ولن تفعل الاتفاقية لحين توقيع 22 دولة عليها.
وذكر إن المفاوضات مستمرة فى اتحاد الأوراسى، وتسير على الطريق الصحيح لكن تحتاج وقت كبير لحين الانتهاء منها.
و تابع:«تلك المفاوضات الاتفاقيات التجارة الحرة تستغرق وقت أكبر لحين تحديد قائمة السلع»
وأجرت مصر يناير الماضى مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الجمركى الأوراسى فى إطار سياسة مصر على الانفتاح على العالم.
وتأسس الاتحاد الاقتصادى الأوراسى يناير 2015، ويضم فى عضويته كلاً من <<بيلاروسيا، وكازاخستان، وروسيا، وأرمينيا وقرغيزستان>>.
و قال قابيل، إن وسائل الإعلام تعد شريكاً رئيسياً للحكومة فى تنفيذ خطط الإصلاح الاقتصادى والمشاركة الفعالة والإيجابية لوسائل الإعلام تسهم فى الترويج لخطط التنمية الاقتصادية الشاملة، ووضع الاقتصاد المصرى داخل دائرة الاهتمام الإقليمية والعالمية.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn.alborsanews.com/2018/05/09/1103915