منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



رئيس الوزراء: تحديد نقاط للتعاون الاقتصادى المشترك بين مصر والأردن


التأكيد على أهمية قطاع الطاقة فى تعزيز التعاون الثنائى بين مصر والأردن والثلاثى بانضمام العراق

ترأس الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، جلسة مباحثات ثنائية بين وفدى مصر والأردن، بحضور عدد من الوزراء والمسئولين المعنيين فى البلدين.

وأشار مدبولى إلى تطلع مصر لعقد اجتماع اللجنة المشتركة مع الأردن، والتى حالت الظروف دون انعقادها بسبب ظروف جائحة كورونا، والتغيير الوزارى الذى شهدته المملكة.

وشدد رئيس الوزراء على أهمية تحديد نقاط محددة للتعاون المشترك بين مصر والأردن، والمُضى قدما من خلال التشاور بين وزيرة الصناعة الأردنية، ووزيرة التعاون الدولى المصرية لبدء عمل اللجان الفنية التى يتعيّن تفعيلها خلال الفترة المقبلة فى كافة مجالات التعاون المشترك، وفى مقدمتها مجال النقل البرى للأفراد والبضائع، والذى تفرض عليه الظروف الراهنة تحديات كبيرة، وأهمها أزمة كورونا التى فرضت على الدول اتباع إجراءات وقائية لضمان سلامة أفرادها وأراضيها من انتشار هذا الوباء، مع الأخذ فى الاعتبار ضرورة تذليل كافة التحديات لدفع التعاون الثنائى قدما بين البلدين.

كما أكد رئيس الوزراء على أهمية قطاع الطاقة فى تعزيز التعاون الثنائى بين مصر والأردن، والثلاثى بانضمام العراق، سواء فيما يتعلق بالربط الكهربائي، أو فى مجال البترول والغاز، معربا عن أمله فى أن يكون هناك تواصل دائم بين الوزراء المعنيين؛ لدفع التعاون فى هذا القطاع جنبا إلى جنب كافة القطاعات الأخرى؛ وذلك حتى يتسنى بناء قاعدة قوية لعقد اللجنة الثلاثية بين البلدين.

وتحدث محمد حسن داوودية، وزير الزراعة الأردني، ورئيس وفد بلاده فى المباحثات الثنائية، معربا عن سعادته لتواجد الدكتور مصطفى مدبولى فى جلسة المناقشات التى تتم بين البلدين، مؤكدا أن هذا تكريم للوفد الأردني، ونحن نقدره، وهو تعبير صادق عن السعى لتنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى لتفعيل التعاون المشترك، مؤكداً أن الوزراء الأردنيين مكلفون أيضاً بتنفيذ تكليفات الملك عبد الله الثانى بشأن تعزيز هذا التعاون بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.
وقال وزير الزراعة الأردني: نحن أمامنا فى الجلسة المشتركة بعض المسائل والملفات سنعمل معا للتوصل إلى مقترحات تنفيذية محددة بشأنها، مؤكدا انهم سيعملون فى الوقت نفسه على تحديد صيغة مشتركة لكافة المعوقات التى قد تواجه تنفيذ المشروعات المشتركة، موجها الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى والحكومة المصرية بكافة أعضائها على الاهتمام الكبير الواضح؛ من أجل تعزيز أواصر التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات.

من جانبها، أشارت المهندسة مها عبدالرحيم، وزيرة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية، إلى أن اللجنة المصرية الأردنية تعد من أكثر اللجان المشتركة المنتظمة، وهو ما يدل على اهتمام قيادتى الدولتين بدعم وتعزيز العلاقات الثنائية.

وأشارت إلى أن هناك سعيا دائما من الجانبين لزيادة حجم التبادل التجاري، والعمل على إزالة أية معوقات من الممكن أن تواجه تحقيق هذا الهدف، منوهة فى الوقت نفسه إلى أنه جار التوصل إلى مذكرة تفاهم فيما يتعلق بالتعاون فى مجال الدواء وتسجيله فى كل من البلدين، وهناك تنسيق فى عدد من ملفات التعاون الأخرى التى تشهد تنسيقا مستمرا من مسئولى البلدين، كما يتم متابعة ما يتم الاتفاق عليه، بما يخدم مصلحة الشعبين.

وأكدت المهندسة هالة زواتي، وزيرة الطاقة والثروة المعدنية، أن الجانبين المصرى والأردنى يعملان على تفعيل المشروعات المشتركة فى مجال الطاقة بين البلدين، معبرة عن ثقتها فى أن قطاع الطاقة من الممكن أن يكون نموذجا للتعاون المشترك بين البلدين.

وأشارت إلى استمرار التفاهم والتنسيق مع الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، بشأن المشروعات المشتركة التى يمكن تنفيذها معا لخدمة الشعبين الشقيقين.

وعلق وزير الكهرباء المصرى على ذلك، بالتأكيد على أن هناك بالفعل خط ربط كهربائى مع الأردن، وهناك خطط توسعية تتم بالفعل حاليا فى هذا المجال، ونعمل جاهدين لتذليل أى معوقات قد تحول دون تنفيذ هذه الخطط التوسعية على الفور وفق توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.
كما عبر وزير البترول المصرى عن سعادته بمسار التعاون المشترك مع المملكة، الذى يشهد نجاحا ملحوظا، متطلعا إلى زيادة تفعيل أطر هذا التعاون خلال المرحلة المقبلة.

فيما أكد المهندس يحيى موسى، وزير الأشغال العامة والإسكان الأردني، عن سعيه للتنسيق مع الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مؤكدا أن هناك مجالات عديدة للعمل المشترك يمكن أن تتم دراستها خلال لقائه بشقيقه وزير الإسكان المصري، ولاسيما فى مجالات التشييد، والمقاولاتو الاستشارات الهندسية، وإعادة الإعمار بالنسبة للتعاون الثلاثى مع العراق.

وبدوره، قال الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أن هناك مشروعات شهدها على أرض الواقع بالأردن فى مجالات مياه الشرب والصرف الصحي، والمشروعات القومية فى مجال الإسكان، والتى يمكن أن ننطلق منها فى التعاون المشترك بين البلدين، فى المناقشات التى سيشهدها اللقاء الثنائى قريبا.

كما أكد الدكتور نذير مفلح، وزير الصحة الأردني، على أنه حريص على مناقشة كافة أوجه التعاون فى مجال الصحة مع وزيرة الصحة المصرية، ولا سيما فى مجال الصناعات الدوائية.

فيما أشارت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، وجه خلال اللقاء الذى تم صباح اليوم، بالخروج عن الإطار التقليدى للتعاون بين البلدين، مشيرة إلى أنه سيتم فتح آفاق جديدة فى مجال تصنيع المواد الخام الخاصة بالصناعات الدوائية، معربة عن أملها فى أن تنجح كل الجهود التى تبذل من أجل مصلحة شعبى البلدين.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn.alborsanews.com/2020/12/12/1405619