منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



“الأمل” تتعاقد على استيراد مكونات أوروبية استعداداً لمبادرة إحلال السيارات


سليمان: المشاركة فى المبادرة بسيارات “إف 3″ و”لادا جرانتا” وميكروباص “كينج لونج”

تعاقدت مجموعة الأمل لتجميع وتصنيع السيارات، وكيل العلامة التجارية “BYD” ولادا في مصر، على مكونات الصناعات المغذية للسيارات من شركات أوروبية، استعداداً لتفعيل مبادرة إحلال السيارات للعمل بالغاز والكهرباء والعدد المتوقع لحجوزات سيارات الأمل.

وقال عمرو سليمان، رئيس مجموعة الأمل، إن السيارات التى ستشارك فى المبادرة جميعها تشتمل على مكونات محلية بأكثر من 45%.

أوضح، أن الشركات الأوروبية ستنتهي من توريد المعدات المطلوبة في غضون 3 أو 4 أشهر تقريبًا، بحسب ما تم الاتفاق عليه، وتستغرق هذه المدة في عمليات التصنيع.

أشار إلى بعض التحديات التى تواجه شركات الشحن فى الخارج حالياً بسبب الموجة الثانية من فيروس كورونا، ما دفع العديد من الشركات إلى الإغلاق الكامل وتقليل الناقلات، وهو ما أثر على المكونات المستوردة وبالتالي ارتفاع أسعار السيارات الفترة الماضية.

وأوضح سليمان، أن شركة “الأمل” تنتظر توقيع بروتوكول مشروع إحلال السيارات المتهالكة التى مر عليها أكثر من 20 عاماً خلال الأيام المقبلة، والذي يشمل شروط وتفاصيل المبادرة التى تضم جميع الأطراف المشاركة بما فيها الشركات المصنعة للسيارات والحكومة ووزاراتها المختلفة، ومنها المالية، والتجارة، والبترول، والصناعة، والبيئة، والبنوك، و شركات التأمين، وكذلك الداخلية وتحديدًا إدارات المرور لتنظيم تراخيص هذه السيارات.

وذكر أن الحكومة لم تحدد بعد الحصص الخاصة لكل شركة فى التصنيع، وتوجد حجوزات على الموقع الإلكتروني لمبادرة الإحلال التابع لوزارة التجارة والصناعة وصلت 50 ألف طلب لجميع السيارات المشاركة فى المبادرة.

أوضح أن الأمل ستشارك في المبادرة بنوعين من سيارتها الملاكي، هما “بى واى دى إف 3” و”لادا جرانتا”، بالإضافة لميكروباص “كينج لونج” الذي يعمل بالغاز الطبيعي.

ويبلغ سعر “byd” التي تعمل بالغاز الطبيعى 181 ألف جنيه، وسعر لادا جرانتا 182 ألف جنيه، وكينج لونج 220 ألف جنيه.

أشاد سليمان بقرار رئيس الوزراء ، إعلان الحافر الأخضر الذى يعطى كمقدم لسيارات الملاكى الجديدة بنسبة 10% بحد أقصى 22 ألف جنيه، وسيارات الأجرة 20% بحد أقصى 45 ألف جنيه، والميكروباص 25% بحد أقصى 65 ألف جنيه، مما يشجع العديد من المواطنين على الدخول فى مبادرة الإحلال والدولة هي التي تتحمل هذه الحوافز وليس الشركات المشاركة فى المبادرة.

قال سليمان، إن مشروع إحلال السيارات المتهالكة يساعد على انتشار السيارات المحلية فى مصر، وجذب العديد من المستثمرين لبدء فى التجميع، وتشغيل مصانع الصناعات المغذية التى قد يزيد إنتاجها تبعاً لزيادة إنتاج السيارات المجمعة، واستمرار المشروع لفترات طويلة سيساهم في توطين صناعة السيارات التى تسعى الدولة إليه، وهذا المشروع يعد أكبر حافز لزيادة مبيعات السيارات المحلية فى مصر.

كتبت- زمزم مصطفى

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn.alborsanews.com/2021/02/25/1420981