منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



ارتفاع الطلب الخارجى على البرتقال المصرى مع الاستعداد لشهر رمضان


“البشبيشى”: معدلات تصدير البرتقال ارتفعت بالفعل خلال شهرى فبراير ومارس العام الجارى

انتعش الطلب على البرتقال المصرى من قِبل الدول الإسلامية، خاصة منطقة شرق آسيا، خلال الفترة الحالية، استعداداً لقدوم موسم شهر رمضان.

وتتوقع الشركات تعويض انكماش حجم الطلب فى بداية الموسم وتحقيق مستهدفاتها من الموسم الجارى بزيادة التعاقدات على مستوى الكميات.

وقال حسن البشبيشى، نائب رئيس مجلس إدارة شركة جودة للحاصلات الزراعية، إنَّ تزامن شهر رمضان مع موسم تصدير البرتقال سينعكس إيجابياً على معدلات تصدير الشركات، إذ ارتفعت الطلبات الدولية بالفعل، الفترة الحالية، خاصة من قِبل الدول الإسلامية، تجهيزاً لاحتياجات الشهر.

أوضح “البشبيشى”، أن معدلات التصدير ارتفعت بالفعل خلال شهرى فبراير ومارس العام الجارى، وذلك على غير العادة، بدعم تجهيز الدول الإسلامية فى شرق آسيا احتياجاتها استعداداً لشهر رمضان.

اعتبر أن نمو الطلب سيدعم خطط الشركات فى زيادة كمية الصادرات وتعويض انكماش الطلب فى تلك الدول مع بداية الموسم الحالى، والذى جاء مدفوعاً بحالات الإغلاق الجزئى مرات عدة فى سبيل مواجهتها لتفشى أزمة فيروس «كوفيد- 19».

أضاف حازم عبدالصادق، مدير التصدير بشركة فود آلاينس، أن الشركة تستهدف نمو صادراتها خلال الفترة الحالية لسوق المملكة العربية السعودية ضمن استعدادات المملكة لموسم رمضان.

أشار إلى ارتفاع حجم الطلب على البرتقال من قِبل دول شرق آسيا، واعتبر أن الوقت الحالى مُناسباً للوفاء بالطلبات التصديرية، خاصة أن التعاقدات التصديرية جاءت فى منتصف الموسم هذا العام وما زالت الثمار جيدة.

قال: الشركات تضع آمالاً على فتح السوق الصينى أمام البرتقال المصرى بصورة كبيرة، وذلك لتعويض تراجع الطلب بداية الموسم، والذى نتج عن أزمة كورونا، وظهر التأثير الكبير على البرتقال المصرى فى أوروبا على وجه الخصوص.

أشار إلى مجموعة فرص جيدة أمام منتجات الشركة من الموالح فى سوق شرق آسيا بدول الصين وماليزيا، وتطلب سنغافورة كميات ضخمة من المنتج وبالأخص البرتقال الصيفى مؤخراً.

لفت إلى ثبات حجم الطلب من قبل أسواق السعودية وروسيا الموسم الحالى، لكن العائد على مستوى الأسعار فى روسيا جاء أعلى من السنوات الماضية، ما يعوض التراجع الذى أصاب الصادرات فى بعض الأسواق.

قال أحمد فرحات، رئيس شركة إكسترا جلوبال للحاصلات الزراعية، إنَّ أزمة فيروس كورونا أثرت كثيراً على العديد من التعاملات التصديرية، والشركات تحاول مواجهتها بأقصى درجة ممكنة، لتجنب تراجع حجم الأعمال السنوية على مستوى الكميات والقيمة أيضاً.

أضاف: الإغلاق الجزئى أثر على الطلب فى ذروة موسم الشتاء تزامناً مع ارتفاع معدلات الإصابة، لكن الطبيعى أنها تنحسر نسبياً الفترة الحالية مع ارتفاع درجات الحرارة تدريجياً، ونأمل فى تحسن الأوضاع لبقاء السوق المصرى فى مقدمة كبار مُصدرى البرتقال عالمياً، ونأمل فى حصد المركز الأول عالمياً للعام الثالث على التوالى.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

https://cdn.alborsanews.com/2021/03/30/1431148