منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



توقعات بارتفاع أسعار الألومنيوم 5 آلاف جنيه فى الطن مطلع أبريل


الأسعار العالمية بأعلى مستوى خلال 22 شهرًا سجلت 2266 دولارًا

يترقب قطاع الأوانى المنزلية الإعلان عن الأسعار الجديدة لشركة مصر للألومنيوم، بعد تداول أنباء فى السوق عن زيادة متوقعة بقيمة 5 آلاف جنيه لطن الخام فى تسعير شهر أبريل المقبل.

وقال شريف عبدالمنعم، عضو شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة، إن وكلاء شركة مصر للألومنيوم أبلغوا الشركات المستخدمة لخامات الألومنيوم بأن أسعار البيع سترتفع فى أبريل المقبل بقيمة 5000 جنيه فى الطن.

تأتى توقعات ارتقاع الأسعار فى ظل انكماش حجم الطلب محليًا خلال الفترة الأخيرة، خاصة منذ ظهور فيروس كورونا على الساحة العالمية، وسط ارتفاع تكلفة التصنيع بنحو 5% مدفوعة بزيادة أسعار مواد التعبئة والتغليف.

أوضح عبدالمنعم لـ«البورصة»، أن التوقعات تشير إلى أن سعر الطن سيرتفع نحو 5 آلاف جنيه جديدة، تزامنا مع ارتفاع السعر العالمى وارتفاع تكلفة التصنيع.

بلغ السعر العالمى أعلى مستوى له فى 22 شهرًا وصولا إلى 2266 دولارًا للطن، وبدأت رحلة الزيادة من أقل سعر فى الفترة بين أبريل إلى يونيو من العام 2020 بمتوسط بلغ 1460 دولارا للطن.

واقترح عبدالمنعم، تجزئة الزيادة على أشهر عدة حتى لا تصطدم الشركات بقفزة كبيرة فى التكلفة، تماشيًا مع وضع السوق فى الوقت الحالى، وحتى لا تتسبب فى ركود المبيعات.

أضاف: هذه الزيادة ستنعكس سلبيًا على أسعار المنتجات التى تعانى من انكماش فى الطلب خلال الوقت الراهن مدفوعًا بتراجع القدرات الشرائية للمستهلكين.

قال إن الأسعار أخذت فى الزيادة منذ نوفمبر من العام الماضى، إذ صعد سعر الطن من الوكلاء المباشرين للشركة إلى 57 ألف جنيه، وزاد 2500 جنيه خلال مارس الحالى (جملة)، وترتفع هذه القيمة إلى 63 ألف جنيه للشركات التى تشتري كميات صغيرة من الموزعين.
أشار إلى أن تكلفة الخامات والتشغيل ومواد التعبئة والتغليف رفعت تكلفة الإنتاج، واعتبر أن زيادة جديدة لن تستطيع الشركات تحملها وسترفع الأسعار على المستهلكين.

تابع: ارتفاع أسعار البلاستيك والورق تسببا فى زيادة أسعار مواد التعبئة والتغليف ورفعت تكلفة الإنتاج بنحو 5%، فيما رفعت بعض الشركات سعرها بنحو 3% فقط لمواجهة التكلفة والمحافظة على المستهلكين قدر الإمكان.

وقالت مصادر فى شركة مصر للألومنيوم، إن أى تحرك لأسعار الخامات تُطبقه الشركة يتزامن دائمًا مع البورصة العالمية وحركة الأسواق، والفترة الحالية السعر مرتفع بسبب التقلبات الدولية للأسواق وتفشى أزمة فيروس «كوفيد-19».

أوضحت المصادر، أن تكلفة التصنيع مرتفعة بالفعل على الشركة جراء تحريك الدولة أسعار الطاقة بالخصوص أكثر من مرة، والزيادة تأتى وفقًا لذلك، فلا يمكن أن تتحمل الشركة هذه التكلفة الكبيرة تجنبًا للخسائر.

ووفقًا لتقارير دولية، تعد الصين المورد المهيمن للألومنيوم حول العالم، وبلغ إجمالى إنتاج الصين من الألومنيوم الأساسى نحو 37 مليون طن العام الماضى، وارتفع الإنتاج فى أول شهرين من العام الحالى إلى مستويات قياسية.

أوضح تقرير لموقع «منت»، أن الصين تدرس بيع نحو 500 ألف طن مترى من الألومنيوم من احتياطيات الدولة، وفقًا لشخص على دراية بالخطة، فى خطوة من شأنها المُساعدة فى تهدئة السوق.

وخلال الأسبوع الحالى انخفضت أسعار الألومنيوم، لتصل إلى حد الانخفاض اليومي فى شنغهاى، رغم ذلك ما زالت أسعار البيع فى أعلى مستوى لها على مدار 22 شهرًا، منذ مطلع الربع الثالث من 2018.

وباع التجار خلال الأسبوع الحالى العقود الآجلة بناء على تكهنات سابقة بخطط الصين، ويمكن أن يؤدي الإفراج عن قدر من المخزونات إلى تعويض خسائر الإنتاج الناجمة عن التزام الصين بالحد من استخدام الطاقة، إذ تُخطط لمسار نحو اقتصاد خالٍ من الكربون بحلول عام 2060.

أضاف التقرير: صعد الألومنيوم فى الصين خلال مارس الحالى، مدفوعًا بما أعلنه المسئولون فى منطقة منغوليا الداخلية، مركز إنتاج رئيسي يعمل بالفحم فى شمال الصين، إنها ستتوقف عن الموافقة على مشاريع جديدة بعد توبيخ بكين لفشلها فى السيطرة على استهلاكها من الطاقة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn.alborsanews.com/2021/03/30/1431264