منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«مصر» تُوقف استيراد اللحوم من «البرازيل»


مصادر: حظر دخول شحنات اللحوم من البرازيل التى شحنت بعد 4 سبتمبر الجارى

«الخدمات البيطرية»: لم نستورد أى رؤوس حية من البرازيل منذ أكتوبر 2020

أوقفت الإدارة المركزية للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، إصدار موافقات استيرادية جديدة لـ”اللحوم” من دولة البرازيل على خلفية ظهور حالتين من مرض جنون البقر قبل أسابيع.

قالت مصادر حكومية لـ«البورصة»، إن الحجر البيطري عطل استيراد اللحوم الحية والمجمدة من البرازيل بداية من 4 سبتمبر الجاري بشكل رسمي، وتم إبلاغ الجانب البرازيلى بذلك.

أوضحت المصادر، أن الوزارة أرسلت خطابًا إلى السلطات البرازيلية لمعرفة الموقف الرسمي لمرض جنون البقر المكتشف حديثًا لديها، وسط تشديدات على الواردات من اللحوم المجمدة، بجانب البحث عن أسواق بديلة للاستيراد منها.

وعطلت مجموعة دول أخرى استيراد اللحوم من البرازيل للأسباب نفسها، وهى (الصين وإندونيسيا، والمملكة العربية السعودية).

أضافت المصادر أن التعطيل يأتي كإجراء احترازى ليس أكثر، رغم وجود تشديدات من الرقابة الصحية على الواردات الحية والمجمدة، ولكن تسليط الضوء على الأسواق البديلة سيسهل العملية لحين عودة انضباط الوضع فى البرازيل.

قال عبدالحكيم محمود، رئيس الإدارة العامة للخدمات البيطرية، إن الوزارة تُتابع الموقف البرازيلى عن كثب، ولم تعلن البرازيل عن أكثر من إصابتين بعد.

أوضح لـ«البورصة»، أن الوزارة خاطبت السلطات فى البرازيل للتعرف على الموقف لديهم، وأكدوا أن إصابات لم تزد على حالتين، ، وهو ما أكدته منظمة الصحة العالمية لصحة الحيوان.

تابع أن «آخر شحنة لحوم حية وصلت مصر من البرازيل كانت فى شهر أكتوبر 2020، ولم تصدر الإدارة المركزية للخدمات البيطرية أى موافقات استيرادية منذ ذلك الحين بسبب ارتفاع تكاليف الاستيراد ، وجاءت بناءًا على موقف المستوردين أنفسهم».

أشار إلى طلب قدمه المستوردون قبل عام، طلبوا فيه فتح أسواقًا جديدة للاستيراد منها، وهو ما حدث بالفعل، إذ فُتحت أسواق هامة مثل كولومبيا.

قال رئيس «الخدمات البيطرية»، إن مرض جنون البقر يُصيب الأبقار أكبر من 8 سنوات، والإصابتان الفعليتان فى البرازيل كانتا أكبر من 10 سنوات، وفقًأ للمعلومات الواردة إليه.

أوضح أن الوزارة تطلب الرؤس الحية أقل من 18 شهرًا دائمًا وفقا لبروتوكول التعاون مع البرازيل لتجنب مثل هذا الموقف، وفى شأن اللحوم المجمدة تشترط أن تكون الرؤوس المذبوحة أقل من 4 سنوات، لتجنب احتمالات إصابة المنتجات المستوردة بالمرض».

وفقًا للمستوردين، ارتفعت أسعار اللحوم البرازيلية المجمدة قبل الإعلان عن الإصابتين كانت إلى 4500 دولار للطن، فى حين تنخفض أسعار اللحوم المجمدة الهندية إلى 2900-3000 دولار.

أوضحوا أن أسعار اللحوم الهندية قد ترتفع فى الفترة المقبلة حال تزايد أعداد الإصابات فى البرازيل، خاصة وأنها أكبر مورد للحوم حول العالم، وتوفر الجزء الأكبر من حركة التجارة العالمية للقطاع.

تتصدر مصر قائمة الدول العربية المستوردة للحوم البرازيلية، بقيمة تتجاوز 160 مليون دولار فى المتوسط سنويًا، تليها الإمارات 145 مليون دولار، ثم السعودية 55 مليون دولار.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://cdn.alborsanews.com/2021/09/21/1462294