منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




تزايد الإقبال على خردة الألومنيوم بفعل ارتفاع أسعار الخام


قفز سعر خردة الألومنيوم وعبوات المشروبات الغازية من الألومنيوم في ظل زيادة الإقبال عليهما من الشركات المحلية، وزيادة الأسعار من قبل شركة مصر للألومنيوم بسبب صعود الخامات العالمية.

وارتفعت أسعار المنتجات التي يعد الألومنيوم من العناصر الرئيسية في عملية تصنيعها خلال الأسابيع الماضية، مثل الأواني المنزلية والأجهزة الكهربائية.

حسن: ارتفاع سعر طن فوارغ عبوات المياه الغازية إلى 25 ألف جنيه الشهر الماضى

قال أمين حسن، النقيب العام للنقابة العامة للعاملين بالنظافة و تحسين البيئة، إن سعر عبوات المشروبات الغازية “الكانز” ارتفعت بنحو 3 آلاف جنيه منذ بداية الشهر الجاري، ليصل الطن 25 ألف جنيه.

وأضاف أن بعض المصانع تشترى تلك العبوات لصهرها وتصنيع سبائك وقوالب ألومنيوم تستخدم في مصانع الألوميتال والأواني المنزلية وغيرهما.

هندي: 5 آلاف جنيه زيادة في سعر طن خردة الألومنيوم ليصل 43 ألف جنيه

وقال محمد هندي، رئيس مجلس إدارة شركة محمد هندي لتوريد خردة الألومنيوم، إن سعر الطن ارتفع بقيمة 5 آلاف جنيه منذ بداية الشهر الماضي، وذلك من 38 ألف جنيه إلى 43 ألف جنيه بسبب الإقبال الكبير من الشركات على خردة الألومنيوم.

وعزا زيادة الإقبال من الشركات إلى ارتفاع سعر الألومنيوم المحلي من شركة مصر للألومنيوم والمستورد من الخارج تأثرًا بالانقلاب في غينيا، والتي تعد أحد المنتجين الرئيسيين لخام الألومنيوم.

وأوضح أن سعر الألومنيوم بدأ الارتفاع تدريجيًا منذ أبريل الماضي حتى وصل إلى السعر الحالي، تأثرا بالأسعار العالمية وتداعيات أزمة فيروس كورونا والشحن، حتى جاء انقلاب غينيا الذي كان “القشّة التي قسمت ظهر البعير”.

وذكر أن الشركات تحصل على خردة الألومنيوم وتعيد معالجتها بإضافة خامات معينة لتعادل في النهاية نفس المنتج المورّد من شركة مصر للألومنيوم، ليستخدم فيما بعد في مصانع الألوميتال وبعض الصناعات الأخرى .

وأشار إلى أن معظم الشركات لم تكن تلجأ إلى شراء خردة الألومنيوم قبل ارتفاع السعر العالمي، إلا في حالة نفاذ الحصة التي تورد إليها من شركة مصر للألومنيوم.

عبد المنعم: انخفاض الطاقة الإنتاجية للشركة بسبب تراكم المخزون من المنتج النهائي

وقال شريف عبد المنعم، رئيس شركة صن رايز للأدوات المنزلية من الألومنيوم، إن سعر طن الألومنيوم المورّد من وكيل شركة مصر للألومنيوم سجل ما بين 74 و75 ألف جنيه بعد الضريبة والنقل بزيادة 3500 جنيه عن الشهر الماضي.

وأضاف لـ “البورصة” أنه من المتوقع ارتفاع السعر بقيمة 5 آلاف جنيه خلال الأيام المقبلة، حال استمرار صعود الأسعار العالمية .

وأوضح أن الشركة تحصل على جزء من احتياجاتها من الألومنيوم المستورد من تركيا حال انخفاض المخزون من الألومنيوم المحلي لدى الموزع.

وقال إن الطاقة الإنتاجية للشركة انخفضت بسبب تراكم المخزون من المنتج النهائي في ظل انخفاض المبيعات وضعف الإقبال على الشراء من المستهلكين .

وأشار رئيس شركة إن الأسعار ارتفعت بسبب زيادة التكاليف بنسبة 30% منذ نوفمبر الماضي، خاصة أن الألومنيوم الذي يعد مدخل رئيسي في الإنتاج.

وذكر أن شركات الأواني المنزلية التركية تنافس بشكل شرس في السوق المحلي لأنها تحصل على دعم تصديري كبير وانخفاض سعر الألومنيوم لديها عن مصر بسبب ضعف مصاريف التشغيل لتحويل الألومنيوم الخام إلى أقراص، حيث تقدر تلك المصاريف في مصر بنحو 1200 دولار مقابل 800 دولار في تركيا.

وأضاف أن منع دخول المنتجات غير المطابقة للمواصفات الأوروبية بداية مارس 2022 سوف يساهم في زيادة تنافسية المنتجات المحلية فى المرحلة القبلة.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن مصر سوف تمنع دخول أي بضائع إلا بعد التأكد من مطابقتها للمعايير الأوروبية ابتداء من مارس المقبل، وسيتم منح فرصة للمستوردين للتعاقد على بضائع جديدة مطابقة للمواصفات بدلاً من المنتجات القديمة.

وأكد أن المنظومة المالية تم تطويرها وأصبحت مميكنة بالكامل حتى يصبح من السهل على المستوردين إنهاء أعمالهم بشكل سريع وسهل ، إذ أن الهدف من تلك الإجراءات تسهيل الأعمال وتحقيق الشفافية من خلال منع التعاملات المالية المباشرة قدر الإمكان واستبدالها بالتعاملات المالية الإلكترونية.

وقال فتحي الطحاوي، نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية، إن سعر الأواني المنزلية من الألومنيوم ارتفع بنسبة 7% منذ بداية الشهر الماضي بسبب ارتفاع سعر الألومنيوم عالميًا وتكلفة الشحن.

وأصاف أن المستهلك النهائي لا يتقبل تلك الزيادات في الأسعار، إلا أن أمر لا مفر منه في ظل ارتفاع تكاليف الإنتاج بشكل كبير خلال المرحلة الماضية.

وطالب الحكومة بخفض سعر الكهرباء لشركة مصر للألومنيوم المنتج الرئيسي للألومنيوم في مصر، لأنه مكون رئيسي في الإنتاج، ما سيساهم في تخفيض التكاليف ومن ثم سعر المنتج النهائي.

وقال محمود شكري، عضو مجلس إدارة شعبة الأجهزة الكهربائية بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن الألومنيوم يدخل في تصنيع الأجهزة الكهربائية بنسب متفاوتة بحسب كل منتج.

وأضاف ان الديب فريرز هو الأكثر استهلاكًا للألومنيوم في عملية التصنيع، فيما يعد التكييف من أقل الأجهزة الكهربائية استهلاكًا للألومنيوم.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

https://cdn.alborsanews.com/2021/09/22/1462753